وجود الألم عند التبول

تضخم في البروستات

  • أعاني من تضخم في البروستات مع وجود سلس في البول وتردد كثير على الحمام اكرمك الله. وقد أخذت أدوية كثيرة لعلاج التضخم ولعلاج التهابات في المثانة لكن الحالة تعاودني باستمرار ولي عليها مايقارب 4 سنوات ولا يوجد هناك تحسن يذكر علماً بأن عمري يقارب 72 عاماً وأعاني من الضغط والسكر.

-إذا لم تتجاوب حالتك يا أبا أحمد للعلاج الدوائي الصحيح لتضخم البروستات فيمكن إجراء عملية جراحية لتجريف البروستات بمنظار القطع أو بالليزر. هذه العملية تعتبر من اكثر عمليات البروستات شيوعا وتحمل نسبة خطوره متدنية واحتمال مضاعفات قليل نسبيا مع نتائج ممتازة إذا ما تمت على يد جراح خبير بتلك العمليات. يمكن اجراء هذه العملية بتخدير عام او نصفي ويستغرق اجراؤها قرابة الساعة اعتمادا على حجم البروستات.

ربط الدوالي بالفتح

*عمري 25 سنة، أعمل مهندس كمبيوتر تتراوح فترة جلوسي اليومية ما بين 12- 16 في المتوسط.. اكتشفت مؤخراً أني أعاني من دوالي الخصيتين، اليسرى درجة ثالثة أو رابعة واليمنى درجة ثانية.

قمت بإجراء العملية الجراحية لربط الدوالي بالفتح من حوالي شهر، وضعي الحالي هو الذي يقلقني، فقد بدأت أدقق على المسائل الجنسية لدي أكثر مما سبق، حيث لاحظت وبشكل واضح بعد العملية ان حجم الخصيتين صغير وأنه لم يعد الذي كان يوجد قبل فترة 6 أشهر أو أكثر من العملية.. ما أشعر به ان حجم الخصيتين يؤثر في قدرتي الجنسية فهل يوجد طريقة لزيادة الحجم؟ ما الفحوصات اللازمة لكي اتأكد من أني لا أعاني من حالة عقم؟ هل يسمح لي بممارسة الرياضة كالجري أو أي رياضة أخرى بعد العملية (مع العلم أني كنت أمارس كمال الأجسام والجري سابقاً). آسف على الإطالة، وبانتظار الرد..

  • إذا حصل ضمور في الخصيتين بعد عملية ربط الدوالي مع وجود انخفاض ملحوظ في حجمها فقد يشير ذلك أحياناً الى احتمال إصابة أو بتر شرايينها أثناء العملية، ومن المتعارف عليه حسب العرف الطبي ان الهدف من ربط الدوالي هو فقط ربط الاوردة المتوسعة في الحبل المنوي مع الحفاظ على شرايين الخصية المغذية لها وكذلك الحفاظ على الاوعية اللمفاوية وقناة ناقل المني (الاسهر) اثناء العملية ولكن قد يحدث ربط لهذه الاشياء المذكوره بالخطأ اثناء العملية وتتفاوت هذه الاحتمالات بناء على خبرة الجراح والطريقة المستعملة في الربط وهي على سبيل المثال اقل من 1% عند الربط بتقنية الميكروسكوب. يمكنك التأكد من سلامة شرايين الخصية بإجراء الأشعة فوق الصوتية عليها ومقارنتها من ناحية الحجم والتدفق الشرياني مع الأشعة التي قد تكون أجريت قبل العملية والقيام بالتحاليل على السائل المنوي والهرمونات للغدة النخامية وهرمون الذكورة في الدم.

للأسف لايوجد علاج يزيد من حجم الخصية الضامرة بشكل فعال. يمكن ممارسة كافة انواع الرياضة بما فيها الجري او كمال الأجسام بعد مرور 4 أسابيع من بعد العملية.

وجود الألم عند التبول

*أنا فتاة أبلغ من العمر تسعة عشر عاماً أجريت عملية استئصال الزائدة قبل ثلاثة أشهر وبعدها بدأت أحس بآلام في منطقة الجرح وأسفل البطن ثم بدأت الآلام في الظهر تمتد إلى الخصر والجنب الأيمن وبشدة والجنب الأيسر وبدأ الدم يخرج مع البول أحياناً في شكل سائل وأحياناً في قطع قد تكون كبيرة وبعض الأحيان تكون صغيرة مع وجود الألم عند التبول حتى الآن وأجريت ثلاث مرات تحاليل وأشعة صوتية وأشعة عادية وجميعها نتائجها سليمة ماذا أفعل وشدة الآلام تؤرقني؟

  • يبدو من أعراضك المذكورة في السؤال انها قد تعود إلى وجود حصوة حالبية قد يصعب أحياناً تشخيصها بالأشعة العادية أو الأشعة الفوق الصوتية هذا على فرضية ان تحاليل البول اثبتت عدم وجود التهابات بكتيرية في المثانة والتي قد تظهر بنفس الاعراض المذكورة في السؤال. وفي حال الاشتباه بوجود حصوة في الحالب يجب عمل أشعة مقطعية بدون ومع الصبغة للتوصل إلى تشخيص صحيح يساعد على اتباع معالجة ناجحة. كما ان الاشعة المقطعية بالطريقة المذكورة تساعد ايضا على مراجعة مكان العملية والتأكد من عدم وجود مضاعفات في القولون او الحوض قد تكون عائدة للعملية، وفي حال كانت نتيجة الأشعة المقطعية طبيعية يتوجب إجراء تنظير المثانة في العيادة لاكتشاف أية آفة داخلها قد تسبب أعراضك هذه.

أ.د. صالح بن صالح

error:
×