هل ترتبط الحيامن المشوهة بحدوث إعاقة خلقية للأجنة؟

من الأسئلة الشائعة لدى الأزواج الراغبين في الإنجاب، وبعد معرفة نتائج تحليل السائل المنوي، الذي دائما ما يظهر وجود نسبة من التشوهات في الحيوانات المنوية: هل يلزم من وجود هذه الحيامن المشوهة إنجاب طفل مشوه؟ وللإجابة عن هذا التساؤل، يلزم معرفة المقصود بالتشوهات الواردة في التحليل المنوي؛ اذ يعتبر القياس والشكل للحيوان المنوي المكون من رأس وذيل من أهم عوامل القدرة الإنجابية عند الرجل، وقد يتجاوز في أهميته أهمية العدد والحركة في تحديد قدرة الإنجاب عند الرجل أو حتى فرص نجاح الوسائل المساعدة على الإنجاب مثل تقنية أطفال الأنابيب أو الحقن المجهري. وعند وجود اختلاف في شكل الحيوان المنوي من ناحية الرأس أو الذيل بعد الفحص الميكروسكوبي، فإنه يطلق عليه حيوان منوي مشوه، وتوجد لدى جميع الرجال المنجبين وغير المنجبين نسبة من التشوهات في الحيامن، التي قد تصل إلى رقم مرتفع، إلا أنها يجب ألا تزيد على 70 في المئة (أو 96 في المئة بقياس كروقر) حتى لا تؤثر في القدرة الإنجابية للرجل. وفي حالة حدوث الحمل فإن وجود حيوانات منوية مشوهة لا يزيد من احتمالية ولادة طفل بعيوب خلقية.

أ.د. صالح بن صالح

error:
×