فرص الإنجاب بالنسبة للرجل تضعف مع تجاوزه الأربعين

توصل علماء إلى دليل على وجود ساعة بيولوجية لدى الرجل مثل المرأة تماما، وأن هذه الساعة تبدأ في الدوران مع وصول الرجل إلى منتصف الثلاثينات من العمر. وذكرت دراسة فرنسية شملت 12200 زوج وزوجة أن العلاج بالتخصيب الصناعي (الحقن الصناعي داخل الرحم) يشير إلى تقلص نسب الحمل عندما يتجاوز الرجل عامه الخامس والثلاثين.

وأضافت الدراسة أن فرص الإنجاب بالنسبة للرجل تزداد في الضعف مع تجاوزه الأربعين، ورجح الباحثون أن يكون ذلك راجعا إلى التغير الذي يصيب الحمض النووي في الحيوانات المنوية وعلى وجه الخصوص ازياد نسبة التكسر الحمضي.

وقال الدكتور ألان بيسي خبير الخصوبة في جامعة شيفيلد وسكرتير جمعية الخصوبة البريطانية «إن هناك أدلة متزايدة على أن الرجل ليس محصنا ضد تراجع القدرة على الإنجاب، فالرجل الأكبر سنا أقل قدرة من الشاب صغير السن، وحتى لو نجح في تخصيب زوجته فإنها تكون أكثر عرضة للإجهاض للأسباب المذكورة أعلاه». وتؤكد الدراسة على فائدة الزواج المبكر للرجال من ناحية زيادة الفرصة الإنجابية لديهم كما هو الحال عند النساء.

أ.د. صالح بن صالح

error:
×