تضخم البروستات الحميد

عيادة المسالك البولية والاضطرابات الجنسية

ألمٍ شديد في الخاصرة

  • افيدكم باني أُصبت بألمٍ شديد في الخاصرة، وبعد العرض على الطبيب أفاد بوجود حصوة بالحالب الأيسر، وأعطى لي هذا الدواء (كلاجون أقراص وتامسيلوسين أقراص وسبترين أقراص ومسكنات)، وبعدها خف الالم كثيرا الا اني قد لاحظت انه وعند المعاشرة الزوجية وجدت عدم نزول السائل المنوي أثناء القذف، وتكرر هذا الحال حتى الان علما اني مازلت اتعالج للحصوة. اتمنى افادتي ولكم جزيل الشكر.
  • يؤدي استعمال أقراص التامسيلوسين المستخدمة بكثرة للمساعدة على التبول عند الرجال المصابين بتضخم البروستات إلى ارتخاء عضلات الحالبين الملساء مما يساعد في نزول الحصوات، ولكنه يؤدي أيضا في نفس الوقت وفي نسبة بسيطة من المستخدمين إلى ارتخاء عضلات عنق المثانة البولية مما قد يؤدي إلى ارتجاع السائل المنوي من مجرى البول إلى المثانة البولية أثناء القذف ومن ثم تقليل او منع خروجه الطبيعي من الاحليل وهذا ليس فيه ضرر، ويتحسن بعد توقف تناولك لأقراص التامسيلوسين، لذلك يجب الانتظار حتى نزول الحصوة، وكذلك لابد من الإكثار من تناول الماء حتى يصبح لون البول مثل لون الماء، فإذا لم تنزل الحصوة بعد فترة العلاج يمكنك استخراجها عن طريق المنظار.

علاج تضخم البروستات

  • ارجو افادتي عن دواء السيلودوسين المستخدم في علاج تضخم البروستات والذي اشرتم له في احد الاعداد السابقة. كما ارجو اعلامي ان كان متوفرا في السعودية.
  • السيلودوسين هو عقار جديد نسبيا من فئة محصرات الفا ويستخدم لعلاج تضخم البروستات وفي نفس الوقت ثبتت فعاليته في علاج التهابات البروستات المزمنة، ويقوم العقار بالعمل على استرخاء العضلات الملساء حول عنق المثانة والبروستات ومن ثم تسهيل خروج البول وتقليل احتقان البروستات، وقد تمت اجازته في اليابان عام 2006م وبعدها الولايات المتحدة وكندا والاتحاد الاوروبي عام 2008م ومازلنا في انتظار اجازته في السعودية. يسوق السيلودوسين بعدة اسماء ففي الولايات المتحدة يسوق باسم Rapaflo وباسم Silodyx في أوروبا وباسم Rapilif في الهند وياتي بجرعتين 4 و8 ملجم ويؤخذ مرة واحدة في اليوم. ومقارنة بغيره من ادوية محصرات الفا فان العقار لايؤدي الى انخفاض ضغط الدم لكن بسبب انتقائيته العالية قد يؤدي الى اضطرابات في القذف وتأخير خروج السائل المنوي.

الهرمون الذكري

  • ما هي فائدة وأضرار الهرمون الذكري عند البالغين؟
  • تكمن اهمية هرمون الذكورة (التيستوستيرون) في احتياج جميع خلايا الجسم له واعتمادها لاكمال وظائفها الحيوية عليه. وإذا ما حصل نقص في تركيز الهرمون الذكري حسب التحاليل المخبرية فقد يسبب أعراضاً سريرية متعددة كفقدان الرغبة الجنسية والعجز الجنسي وضمور العضلات وضعفها وتخلخل العظام والسمنة والضعف الجسدي وفقدان الذاكرة وصعوبة في التركيز الفكري والتشويش العقلي وقد تطرقنالاعراض نقص هذا الهرمون في عيادات صحفية سابقة يمكن الرجوع اليها لمزيد من الفائدة.. وفي هذا الاطار فان المعالجة بالهرمون الذكري قد تساعد على إزالة الكثير من تلك الأعراض.. وأما اضرار العلاج التعويضي الهرموني فتشمل ارتفاع في كريات الدم الحمراء مع احتمال زيادة لزوجة الدم وانخفاض الكوليسترول الجيد -HDL- والتأثير على وظيفة الكبد خصوصاً إذا ما استعمل منه اقراص الفم وقد يؤدي استعمال الدواء ايضا الى زيادة تضخم البروستات الحميد أو تنشيط سرطان البروستات الخامل أو سرطان الثدي في بعض الحالات.. ولا يحبذ استعماله إذا ما كان تركيز الهرمون الذكري في الدم طبيعياً او في حال الإصابة بسرطان البروستات أو في حالة وجود أعراض بولية غير مستقرة ناتجة عن تضخم البروستات الحميد.

أ.د. صالح بن صالح

error:
×