حامل و التهاب شديد في المثانة

عيادة المسالك البولية والاضطرابات الجنسية

المشاكل الطبية لمتبرع الكلى

  • ما هي المشاكل الطبية التي قد تحدث للمتبرع بالكلى؟ و هل يمكن ان يمارس حياته الطبيعية؟
  • بصفة عامة يقوم الأطباء بإجراء فحوصات كاملة للمتبرع للتأكد من سلامة الكُلية المتبقية، حيث تقوم الكلية السليمة الواحدة بوظيفة الكلية الأخرى؛ لذا لا توجد مشكلة بالنسبة للمتبرع على المدى الطويل، ولكن بالطبع عليه المحافظة على صحته بصورة عامة بسبب وجود كلية واحدة.

حامل و التهاب شديد في المثانة

  • السلام عليكم. انا حامل في شهري السادس، وعندي التهاب شديد في المثانة، و قد كتبت لي الدكتورة حبوب (الكفلكس) لمدة 7 ايام فهل لها تأثير على الجنين أم لا؟ و كذلك استخدم حقناً لفقر الدم (الأنيميا).
  • الكفلكس هو مضاد حيوى من مُشتقات مجموعة السيفالوسبورين، ويُعتبر هذا الدواء آمن وتم تصنيفه من قبل هيئة الدواء والغذاء الأمريكية على درجة ب والتي تعني عدم ثبوت علاقة ثابتة بين اخذ الدواء وحدوث ضرر متأكد في الجنين، وما دمتي في الشهر السادس فلا داعي للقلق والخوف اذ لا يسبب أي ضرر للجنين في هذه المرحلة من الحمل.

الأملاح الزائدة

  • أعاني من الأملاح الزائدة في الجسم بسبب ارتفاع النقرس، وبسببها اعاني من آلام في الأطراف حتى لا أستطيع المشي، أرغب في طريقة للتخلص منها بأطعمة معينة أو بالأعشاب الطبيعية. عمري 45 سنة واعاني من الضغط والسكري.
  • اختي ام خالد أود أولا أن أؤكد على معلومة مهمة جدا، و هي أنه ليس كل آلام الجسم والأطراف مرتبطة بارتفاع حمض البول (حمض اليوريك) المسبب للنقرس، كما انه نادرا ما يحصل النقرس في النساء قبل انقطاع الدورة الشهرية إلا في حالات قليلة ناجمة عن أوضاع طبية معينة أو أدوية خاصة ترفع معدل حمض اليوريك.

لذا من المهم التأكد من تشخيص النقرس أولا لأنه إن كان حمض اليوريك مرتفعا دون حالات نقرس فلا حاجة لعلاجه، و يتم تشخيص النقرس في حالة وجود التهاب حاد في المفاصل عادة ما يبدأ بالتهاب في الإصبع الكبير للقدم، ومن ثم تتكرر الحالة ويدخل في الطور المزمن والذي يترافق بالتهاب مستمر مع تورم في المفاصل، فإن لم يكن عندك هذه الأعراض، وعندك آلام في الأطراف فقط فقد لا يكون السبب هو ارتفاع حمض اليوريك.

لذا أرى من المناسب أن تراجعي طبيب الروماتيزم ليتم التشخيص النهائي لحالتك.

أما بالنسبة لخفض مستوى حمض اليوريك في الجسم فيجب مراجعة الأدوية التي تتناولينها، لأن بعض أدوية الضغط ومنها المدرات والأسبرين ترفع نسبة حمض اليوريك.

أما الأطعمة التي يجب التقليل منها إذا كان حمض اليوريك مرتفعا فهي :

  • الأكلات الدسمة و الدهون.
  • العدس و البقول أثناء النوبات الحادة.
  • اللحم و السمك و الدجاج أثناء النوبات الحادة.
  • الكبد و الكُلى وسمك السالمون و السردين.
  • حساء (شوربة) اللحوم و السمك.
  • المربى المحتوي على بذور التوت والفراولة والتين.

أما عن الأعشاب والمكملات الطبيعية التي يذكر أنها تفيد في بعض حالات النقرس فهي:

  • عصير الليمون له أثر فعال في علاج داء النقرس، إذ إنه يذيب الأملاح المترسبة في المفاصل.
  • الأناناس.
  • الكركديه.
  • عصير العنب يعمل على تخفيف نسبة حمض اليوريك في الدم.
  • التفاح يكون بغلى قشر التفاح أو عصير التفاح المطبوخ، فيفيد في علاج النقرس.
  • الخيار.
  • الكراث مفيد في علاج النقرس و التهابات المفاصل.
  • شرب نقيع الجرجير المر مفيد في علاج النقرس.
  • عصير الكرفس مفيد لمعالجة النقرس والتهابات المفاصل.
  • يستخدم منقوع الزنجبيل قبل الأكل كدواء قوي المفعول في حالات النقرس.

أ.د. صالح بن صالح

error:
×