تناول الأسبرين قد يقلل من الإصابة وخطر الوفاة بسرطان البروستات

توصلت دراسة حديثة إلى أن تناول الأسبرين بانتظام قد يقلل من خطر الوفاة بسرطان البروستات. وقد وجدت الدراسة التي تمت في جامعة هارفرد الأمريكية ان تناول المريض لجرعات منتظمة من الأسبرين عقب تشخيص إصابته بسرطان البروستات يقلل من خطر وفاته بهذا المرض بنسبة 40 في المئة، كما أظهرت نتائج الدراسة أن الرجال الذين لم تشخص إصابتهم بسرطان البروستات وتناولوا أكثر من ثلاث أقراص من الأسبرين أسبوعياً انخفض لديهم معدل الإصابة بسرطان البروستات القاتل بنسبة 24 في المئة، إلا أن تناول الأسبرين لم يقلل من النسبة الإجمالية للإصابة بسرطان البروستات، أو حتى سرطان البروستات من الدرجة العالية.

من ناحية اخري وعلى الرغم من ان الدراسة اظهرت أنه من بين الرجال المصابين بسرطان البروستات، اقترن تناول الأسبرين مع انخفاض في خطر الوفاة جراء سرطان البروستات بنسبة 40 في المئة، الا ان استخدام الأسبرين قبل تشخيص الإصابة لم يترك تأثيراً يذكر.

من الجدير ذكره أن الدراسة قد خلُصت إلى النتائج المذكورة بناء على بيانات أكثر من 22 ألف مشارك في دراسة كانت قد بدأت في العام 1982 وهدفت إلى تحري أثر الأسبرين والبيتا كاروتين في الوقاية من أمراض القلب والسرطان.

وقد أشارت النتائج إلى أن 3200 رجل من بين المشاركين أصيبوا بسرطان البروستات خلال فترة الثلاثة عقود، وحوالي 400 رجل فقط أصيب بسرطان البروستات القاتل. وعرفت الدراسة سرطان البروستات القاتل بأنه سرطان البروستات الذي أفضى إلى موت المريض أو إلى انتشار السرطان إلى أعضاء أخرى من جسمه.

أ.د. صالح بن صالح

error:
×