حيوانات منوية بشرية وبويضات اصطناعية باستخدام الخلايا الجذعية

حيوانات منوية بشرية وبويضات اصطناعية باستخدام الخلايا الجذعية

في أول حدث من نوعه، قامت مجموعة من العلماء بتنضيج حيوانات منوية بشرية وبويضات اصطناعية باستخدام الخلايا الجذعية وخلايا الجلد الجنينية البشرية. وتختلف هذه النتيجة عما تم تحقيقه في وقت سابق، والتي فيها قام الباحثون بنجاح بإجراء هذه العملية على الفئران، حيث تعتبر هذه هي المرة الأولى التي يتم إجراؤها على البشر. والخلايا التي قام العلماء بتخليقها هي ما يسمى بالخلايا الجرثومية البدائية (primordial germ cells).

وفي البحث المنشور في مجلة الخلية (Cell) الشهر الفائت، اوضح الدكتور ناوكو إير من جامعة كامبريدج – حيث أجريت الدراسة – “إن بتنضيج الخلايا الجرثومية البدائية هي واحدة من أقرب الأحداث خلال النشء المبكر للثدييات، وهي مرحلة تمكن الباحثون من إعادة استخدام الخلايا من الفئران ولكن هناك القليل من العلماء الذين استطاعوا إجراء تلك العملية على البشر. وقد سلطت الدراسة الضوء على الاختلافات المهمة بين التطور الجنيني في البشر والقوارض مما يعني أن النتائج في الفئران قد لا تكون استقراء مباشرا للبشر”.

وأثناء الدراسة، حدد فريق العلماء جينا واحدا، والمعروف باسم SOX17. هذا الجين هو المسؤول المباشر عن إصدار التعليمات للخلايا الجذعية البشرية لتصبح الخلية التي يمكن أن تتحول إلى الحيوانات المنوية والبويضات.

أ.د. صالح بن صالح

error:
×