تجميد البويضات تخطى المرحلة التجريبية

أكدت تقارير حديثة أن تجميد بويضات الاناث في مراحل عمرية مُبكرة لاستخدامها لاحقاً في عمليات الاخصاب خارج الجسم لم يعد في المرحلة التجريبية وانما انتقل الى المرحلة العملية وتزايدت حالات الحمل الناجمة عن استخدامها والمرتبطة ايضاً بولادة أطفال يتمتعون بصحة جيدة وبنسبة مماثلة في حال استخدام البويضات غير المُجمدة في التقنية ذاتها.

واستبدلت هذا التقارير تقريراً سابقاً في العام 2008 م أكد على أن تقنية تجميد البويضات ما يزال في المرحلة التجريبية ويُوصى بها في ظروف مُحددة، وأكدت هذه التقارير أيضاً ان عمر المرأة عند تجميد البويضات يلعب دوراً هاماً في نجاح التقنية حيث تناقصت مُعدلات الحمل التي تستخدم فيها البويضات التي تم حفظها بالتبريد بتقدم عمر المرأة كما هو الحال في حالة البويضات غير مُجمدة.

ويُعد تجميد البويضات خياراً ناجحاً في حال خضوع المرأة للعلاج الكيميائي او الاشعاعي او اصابتها بعدد من الاضطرابات وخاصة الجينية منها والتي قد تتسبب بفقدانها لخصوبتها، وتكمن سلبيات هذه التقنية في مجهولية سلامتها بالاضافة الى كلفتها.

أ.د. صالح بن صالح

error:
×