بدائل طبيعية لعلاج نقص هرمون الذكورة

استكمالاً لحديثنا في العيادة الصحفية السابقة عن أهمية هرمون الذكورة عند الرجال، نواصل في هذا العدد الحديث عن طرق علاج نقص هذا الهرمون الحيوي بدأ بالبدائل الطبيعية ووصولاً للعلاج الدوائي الطبي.

الوسائل الطبيعية لرفع مستوى الهرمون الذكري في الجسم:

في البداية إذا كان الرجل يعانى من السمنة فعلية إنقاص الوزن تحت إشراف متخصص، لأن السمنة تعتبر من اهم اسباب انخفاض الهرمون الذكري وقد أثبتت العديد من الدراسات ان خفض الوزن سواء اكان بالطرق الطبيعية او بعد عمليات انقاص الوزن يساهم وبشكل كبير في تحسين مستويات هذا الهرمون في الجسم.

كما أن ممارسة الرياضة بطريقة صحيحة ولمدة قليلة لا تزيد عن 15 دقيقة يوميا تزيد من مستوى هرمون الذكورة، بحيث تبدأ التمارين بتسخين بسيط لمدة 5 دقائق ثم زيادة قوة التمرينات الرياضية بالتدريج لمدة خمسة دقائق ثم تقليل قوة التمرينات لخمس دقائق أخرى حتى نصل إلى 15 دقيقة وكلها كافية لتنشيط بعض الهرمونات فى الجسم مثل هرمون الليبتين والأديبونكتين والكوليسيتوكينين، وكلها هرمونات مسؤولة عن تقوية مفعول هرمون الذكورة مما يتبعه تقوية فى القدرة الجسدية والجنسية لدى الرجال.

أيضا يجب التأكيد على الحصول على قدر كاف من النوم بحوالي 7-8 ساعات من النوم كل ليلة، ومحاولة أخذ قيلولة خلال النهار، لأن الحصول على النوم الكافي يكون لديه ارتباط قوي مع مستويات هرمون الذكورة، وينبغي أن يكون هذا الهدف على رأس قائمة الأولويات الخاصة بالرجل إذا كنت جادا في تعديل وضعه الصحي.

من ناحية أخرى، يشكل الغذاء ركناً أساسياً في المحافظة على مستويات طبيعية من الهرمون الذكري، وفيما يلي قائمة بأهم الأطعمة التي تحفّز إفراز هرمون الذكورة عند الرجال:

1- الكرفس:

وهو أحد الخضروات الضرورية لصحة الإنسان فهو غني جداً بالهرمونات القوية مثل هرمون أندروستينديون الذي يعتبر من المكونات الأساسية لإنتاج هرمون الذكورة وقد أوضحت الأبحاث أن مجرد مضغ قطعة صغيرة من الكرفس، يمكن أن يرفع مستويات الهرمون الذكري إلى مستويات عالية.

2- اللوز:

يحفز من افراز هرمون الذكورة في الجسم، وهو كذلك يحتوي على الأحماض الأمينية، وبعض المعادن مثل فيتامين اي والزنك، والأخير عنصر شديد الأهمية في انتاج الهرمونات الجنسية.

3- الأفوكادو:

وهو من الأغذية الغنية جداً بفيتامين ب وحمض الفوليك، ولهما القدرة على رفع مستويات طاقة الجسم من خلال تأييض بروتينات معيّنة في الجسم. وتحتوي ثمرة الأفوكادو على كميات عالية من هرمون الذكورة والبوتاسيوم، مما يزيد من معدلات انتاج الطاقة.

4- الموز:

يعرف الموز بأنه من اهم الفواكه التي ترفع الرغبة الجنسية، وذلك لأنه مزود بفيتامين بي الذي يساعد على إفراز كميات كبيرة من هرمونات الذكورة في جسم الإنسان، وهو كذلك ممتليء بإنزيم الـبروميلين القادر على تنشيط الرغبة.

العلاجات التعويضية لنقص هرمون الذكورة:

إن علاج مشكلة نقص هرمون الذكورة سهل وميسورباذن الله من الناحية الطبية ويتم عن طريق تعويض الجزء الناقص من هرمون الذكورة إما عن طريق الحبوب ومن إحدى عيوب هذه الطريقة أن الجسم لا يمتص الأدوية بالكامل، والطريقة الثانية هي العلاج باللاصقات التي تحتوي على هرمون الذكورة، ويتم وضعها تحت الإبط وعلى الكتف، ومن عيوبها أنها تسبب الحساسية، وهناك طريقة علاجية أخرى بالحقن في العضل ويجب تكرارها كل أسبوع أو أسبوعين أو على الأكثر كل ثلاثة أسابيع، ومن عيوبها عدم انتظام مستوى الهرمون في الدم إذ يرتفع في بداية الأسبوع وينخفض في نهايته، كما يتوفر العلاج عن طريق الدهانات الجلدية والتي لم تلق رواجا كبيرا لأنها عادة ما يتم نسيانها، أوتسبب الحساسية الجلدية، مما يؤدي إلى التوقف عن العلاج. وأحدث الأدوية في هذا المجال هو عقار يعطى عن طريق الحقن العضلي ويتميز عن غيره من الأدوية بإعطاء مستوى ثابت لهرمون الذكورة في الدم ولمدة طويلة تزيد عن الشهر وقد تصل الى 3 أشهر . الا انه ينبغي التأكيد على انه وفي حالة استخدام علاجات تعويضيه لهرمون الذكورة يجب ان تتم تحت إشراف طبي دقيق للحصول على أفضل النتائج وتلافي أي آثار جانبية لهذه الأدوية.

ويتم التقييم والاستفادة من العلاج بناءً على:

الإحساس الذاتي للمريض والناحية النفسية والمزاجية، حيث يحدث تحسن ملحوظ في القدرات البدنية والذهنية ويقل الخمول والإرهاق والكسل ويزداد النشاط والحيوية والطموح. ويحدث تحسن ملحوظ في الرغبة والقدرة الجنسية وزيادة تدريجية في عدد مرات المعاشرة وقد يلاحظ المريض حدوث انتصاب أحياناً في فترة الصباح وكل هذه العلامات تعتبر نجاح للعلاج.

وبالنسبة للناحية الجسمانية فيحدث تحسن تدريجي في حجم الجسم وزيادة في حجم العضلات وقوتها ونقص تدريجي في نسبة الدهون وقد يحدث في بعض المرضى إعادة توزيع الدهون من أسفل البطن والأرداف والأفخاذ مثل التوزيع النسائي إلى مناطق أخرى ذات طابع ذكورة.

وقد يحدث زيادة أيضاً في معدل نمو اللحية والشارب، وبالنسبه للأماكن الأخرى للجلد أو البشرة فقد يتحول الجلد من جاف إلى دهني بنسب متفاوتة.

ولا يجب إغفال دور المتابعة في المختبر عند تقييم الاستجابه للعلاج، حيث يجب إجراء التحاليل الطبية التالية كل على حسب حالته و على حسب سن المريض مثل:

  • تحليل لمستوى هرمون الذكورة الكامل والحر.
  • صورة دم كاملة.
  • تحليل لوظائف الكبد.
  • تحليل للكوليسترول والدهون الثلاثية.
  • تحليل كتلة العظام واختبارات الهشاشة.
  • تحليلات للبروستات والحويصلات المنوية تشمل كمية السائل المنوي وفحص روتيني للبروستات وإجراء دلالات البروستات أيضاً.

وفي النهاية فإن العلاج يهدف إلى الحفاظ على وظائف الجسم الحيوية وتحسين العلاقة الزوجية وهو مايسهم بإذن الله في أن يكون الرجل عضواً فعَّالاً نشيطاً في المجتمع مع المحافظة على استقرار الحياة الزوجية.

أ.د. صالح بن صالح

error:
×