المثانة العصبية

عيادة المسالك البولية والاضطرابات الجنسية

المثانة العصبية

  • لديّ صديق يعاني من المثانة العصبية منذ فترة طويلة وكانت الحالة شديدة جدا إلا انها تحسنت كثيرا نتيجة العلاج الذي يأخذه ثلاث مرات في اليوم منذ فترة طويلة هذا وقد كانت حالته قد تم تشخيصها في أمريكا عام 1982 والعلاج اسمه Ditropan 5mg الا انه في الآونة الأخيرة يأخذ حبة أو حبتين ..ماهي المثانة العصبية ؟ولماذا لايتحكم المريض في إمساك البول لفترة كافية لحين الوصول للحمام؟ وما هو الجديد في علاج المثانة العصبية؟ ولكم جزيل الشكر.
  • وظيفة المثانة هي تخزين البول الذي تنتجه الكليتان حتى تمتلئ ثم تقوم بإفراغ البول في الوقت المناسب اجتماعيا للشخص. وتخضع المثانة خلال عمليتي التخزين والافراغ لتحكم الجهاز العصبي الذي يتحكم في انقباضات عضلة المثانة ويتحكم ايضا في انقباض او استرخاء الصمام الخارجي للتحكم في البول. وهنا يجب التفريق بين المثانة العصبية كما في السؤال والمثانة الالحاحية حيث يطلق اسم المثانة العصبية عندما تختل وظيفة التخزين أو الافراغ أو كلتاهما نتيجة مرض عصبي كإصابات الحبل الشوكي أو الدماغ أو الاعصاب الطرفية، اما المثانة الالحاحية فهي حالة من التوتر العصبي في جدار المثانة بدون وجود افات عصبية في الدماغ او الحبل الشوكي وهي حالة شائعة مقارنة بالنوع الاول. دواء Ditropan و Detrol يعملان على تهدئة المثانة العصبية والإلحاحية حتى تقوم بوظيفة التخزين وتختلف الجرعة وعدد مرات الاستخدام من حالة لأخرى وربما احياناً من وقت لآخر بناء على استجابة المريض والاعراض التي قد يسببها الدواء وأهمها جفاف الفم، كما قد يحتاج المريض لعمل قسطرة غير دائمة من وقت لاخر خلال اليوم لافراغ المثانة من البول وهو مايتم تحديده من قبل الطبيب المعالج. وأهم نقطة في علاج المثانة العصبية هي تلافي ارتفاع ضغط المثانة والتهابات البول ولابد من متابعة دورية مع طبيب متخصص مع الدعاء بالشفاء والعافية. كما احب توضيح انه يتوفر حاليا العديد من البدائل الدوائية لعلاج هذه الحالة بما فيها حقن البوتكس مما يوفر للمريض العديد من الخيارات العلاجية لزيادة فعالية التحكم.

سائل لونه يميل إلى الاحمرار

  • أنا شخص عمري 16 سنة فعندما أصحو من النوم أرى في سروالي سائلا لونه يميل إلى الاحمرار والاصفرار قليلا ويأتي معي في بعض الايام بين فترات متقطعة وبقيت معي هذه الحالة مايقارب من سنة فذهبت إلى الطبيب فأخذ الإجراءات وتبين مع التحليل انه ضعف في البروستاتا فأعطاني الدواء اللازم لكنه لم يحدث أي تحسن فبماذا تنصحونني؟
  • يتوقف العلاج وفعاليته على دقة التشخيص والذي قد يستدعي إضافة لتحاليل البول وربما المني إجراء منظار لمجرى البول والمثانة واختبار قوة دفع البول والافراغ. وهناك حالات قد تكون مرتبطة بسن البلوغ وتغير الهرمونات الذكرية وهي حميدة وتتلاشى تدريجيا. المهم في حالتك هو التأكد من عدم وجوب التهابات بولية أو جنسية أو عيوب خلقية. وهذه يمكن الوصول إليها عن طريق طبيب مسالك بولية. وبخصوص التشخيص المرفق في السؤال (ضعف في البروستات) فلا يوجد علميا شيء بهذا الاسم.

ألم في الخاصرة

*أعاني من ألم في الخاصرة بعد المشي بالتحديد تحت السرة من اليسار، وهذا الألم يمشي معي من الخصية اليسرى وأحس أن رجلي اليسرى متخدرة جداً وألم عنيف هل هذا الألم نتيجة عن حصوة في المسالك البولية؟

  • إن ألم الخاصرة الذي تشكو منه قد يكون مصدره العمود الفقري مثل مشاكل الغضاريف والاعصاب ونادراً ما تسبب الكلية تلك الاعراض. كما قد يكون مصدر الالم من اعتلال في الجهاز الهضمي. يمكن اجراء أشعة مقطعية على الكلية والحالب (بدون صبغة) وأشعة مغناطيسية على العامود الفقري لتشخيص السبب ومن ثم تحديد العلاج المناسب.

التبول الليلي اللاإرادي

  • أفيد سعادتكم بأن ابنتي التي تبلغ من العمر (8) سنوات تعاني من التبول الليلي اللاإرادي، علماً بأنه سبق عرضها على أحد الأطباء الذي أوضح بأن الوضع سيتحسن مستقبلاً بعد ان عمل أشعة صوتية للمثانة ووجدها طبيعية؟
  • يمكن يا أبا ليان معالجة ابنتك على يد أخصائي جراحة المسالك البولية الذي قد يستعمل العلاج التطبيعي الإيجابي والمنبه الليلي وبعض العقاقير مثل Minirin وغيرها بنجاح إن شاء الله، مع العلم ان نسبة التحسن التدريجي كبيرة كل سنة حتى بدون علاج وتستمر نسبة التحسن الى سن البلوغ،هذا اذا تم التأكد من عدم وجود اسباب ثانوية للتبول الليلي اللاارادي عن طريق الفحص السريري واجراء الفحوصات المخبرية المناسبة.

أ.د. صالح بن صالح

error:
×