المثانة الحساسة أشد الحالات البولية ألماً وأصعبها تشخيصاً ومعالجة

المثانة الحساسة او متلازمة المثانة المؤلمة ( Painfull Bladder Syndrome) او مايعرف ايضا ب التهاب المثانة الخلالي Interstitial Cystitis)) من أشد الحالات البولية ألما وأصعبها تشخيصا ومعالجة. فهي منتشرة في كل أنحاء العالم وتصيب الملايين من النساء خاصة وتنغص حياتهن وتؤثر على جودتها بدرجة عالية وتدفعهن إلى اليأس والاكتئاب وتسبب لهن الاضطرابات النفسية والجنسية والمشاكل الزوجية والعائلية والاجتماعية والمهنية. وتقدر نسبة الاصابة بها بحوالي 4 ملايين امرأة في الولايات المتحدة وحدها. وقد تظهر تلك الحالة المريرة أحياناً عند البنات بعد سن 18سنة وايضا عند الرجال وتشكل لغزا للطبيب المعالج وتحديا في التشخيص والمعالجة لأن اعراضها السريرية شبيهة بعدّة أمراض بولية أخرى والوسائل العلاجية التقليدية تبوء بالفشل في أغلب تلك الحالات بسبب الخطأ في التشخيص الدقيق واتباع المعالجة الصحيحة وترابط تلك الحالة بعدة أمراض نفسية تفوق شدتها أغلب الحالات الطبية المزمنة مثل مريض الفشل الكلوي المزمن. وأول وسيلة في تشخيصها يقوم على الاشتباه بها من قبل الاخصائي في جراحة الكلى والمسالك البولية يليها القيام بعدة تحاليل لاثباته كما سنشرحه لاحقا.

امراض مصاحبة:

ومن بين الاضطرابات الأخرى الكثيرة المرتبطة بمتلازمة المثانة المؤلمة أنواع من الحساسية والصداع النصفي ومتلازمة القولون العصبي والألم الليفي العضلي المتعدد (fibromyalgia) ومتلازمة الإعياء المزمن.

أسباب التهابات المثانة الخلالي:

لا تزال اسباب تلك الحالة مجهولة رغم الأبحاث والدراسات الكثيفة حولها في أشهر المراكز الطبية في العالم وعقد العديد من الندوات الطبية ونشر العديد من الاطروحات والمنشورات عن اعراضها وتشخيصها ومعالجتها. فلأهميتها القصوى رعى المركز الوطني الطبي الأمريكي ندوة خاصة جمعت أشهر الاخصائيين والخبراء في تلك الحالة وتم تصنيفها وعرض وسائل تشخيصها. ولكن وللأسف رغم بعض التقدم في المعالجة لا تزال هنالك حالات مستعصية لا تتجاوب لأي علاج.

ومن أهم الفرضيات حول أسبابها حصول تشوه في بطانة المثانة تسمح إلى البول في ارتشاح عضلاتها والغشاوة التي تقع تحت البطانة فيهيّج أعصابها أو يحث بعض أعصاب المثانة الكامنة وهي من فئة “ج” لافراز مادة “ب” التي تزيد حساسيتها للوجع والتوتر العصبي، ومن النظريات الاخرى أسباب مناعية ذاتية أو فرط تأثير الجهاز الودي أو التهابات جرثومية فريدة لا يمكن تشخيصها بالتحاليل والمزرعة البولية التقليدية، أو تسرب بعض المواد البولية وأهمها البوتاسيوم عبر البطانة المشوهة وتأثيره العام على الاعصاب أو حصول تنشيط متزايد للاعصاب الحسية داخل المثانة المسؤولة على انتقال الشعور بالألم والحاجة إلى التبول إلى مركز الدماغ. وهنالك خلايا التهابية خاصة تدعى الخلايا السارية (Mast Cells) التي قد تلعب دورا مهما في حدوث تلك الحالة فضلا ان بعض الاخصائيون شددوا على ترابط القصور الوعائي بها.

أعراضها السريرية:

عادة ما يأتي ظهور متلازمة المثانة المؤلمة تدريجيا، مع تطور ألم المثانة والحاجة الشديدة إلى التبول وتكرر النوبات على امتداد عدة شهور. وقد يتنوع نطاق الخلل وأعراضه بدرجة بالغة من امرأة إلى أخرى، بل ولدى المرأة الواحدة. وربما تتبدل الأعراض من يوم لآخر أو أسبوع لآخر، أو ربما تظل مستمرة لأشهر أو سنوات، ثم تختفي، لتعود بعد بضعة أشهر لاحقة.

ويشترط لتشخيص التهاب المثانة الخلالي وجود الإلحاح الشديد على التبول وتكراره 8 مرات في النهار على الأقل وأكثر من مرتين أثناء النوم مع وجع في الحوض وأثناء التبول وذلك لمدة تزيد على ستة أسابيع وفي غياب أية التهابات جرثومية أو حصيات أو أورام في المثانة أو الاحليل أو الرحم وإذا لم تتلق المريضة أية معالجة اشعاعية أو كيميائية في الماضي وبعد استثناء وجود رنج في الاحليل، كما حددتها عدة توصيات طبية مثل لجنة الخبراء التابعة للندوتين اللتين نظمهما المعهد الطبي الوطني الامريكي في سنة 1987و 1988حول هذه الحالة واخرها مؤتمر جمعية المسالك البولية الامريكية الذي عقد في سان فرانسسكو في مايو عام 2010م. ومن الأعراض الأخرى لهذه الحالة حصول الحاح بالتبول عندما تملأ المثانة بحوالي 150ميل ليتر من البول فقط وإذا لم تتعد سعة المثانة القصوى 350ميليتر وإذا ما خف أو زال الألم في المثانة بعد التبول. اما عند الرجال فالأعراض السريرية تشبه أعراض التهاب البروستات المزمن غير البكتيري مع حرقان البول والآلام في العانة واسفل البطن والخصية والمستقيم والاحليل. وفي سنة 1999م. قام الدكتور “هانو” وفريق من الاخصائيين في جامعة بنسلفانيا في الولايات المتحدة بدراسة شاملة على 379 امرأة مصابة بتلك الحالة فوجدوا تفاوتا في الأعراض السريرية عند حوالي 65% من تلك النساء التي لا تنطبق عليهن مقاييس المعهد الطبي الوطني الأمريكي وأكد ذلك الدكتور “برسونس” استاذ جراحة المسالك البولية والتناسلية في جامعة كاليفورنيا وشدد على نقطة مهمة وهي ان التهابات المثانة الخلالي تمثل سلسلة متصلة أي مرض تدريجي تقدمي يحدث على مراحل متعددة من العمر وقد تظهر أولاً كالحاح بسيط في التبول مع أو بدون ألم أو بروز وجع في الأحليل أو المهبل أو العضو الذكري أو الصفن أو في المنطقة فوق العانة واسفل البطن والظهر والمناطق الأربية. وأكد ان تلك الأوجاع قد تحصل بطريقة متقطعة أي انها قد تزول تلقائيا لمدة من الزمن ثم تظهر فجأة خصوصا في أول مراحل المرض وقد ينسبها الأطباء إلى أمراض بولية أو نسائية أخرى خطأ خصوصا إذا ما اشتكى المريض أو المريضة من ألم الحوض المزمن مع حدوث أعراض بولية قد توحي بوجود التهاب مزمن أو تضخم في البروستات أو البطانة المهاجرة في الحوض عند النساء. وقد أظهرت دراستان من جامعة “هارفرد” وجامعة “أيوا” في الولايات المتحدة ان لتلك الحالة تأثيرا سلبياً شديداً على جودة حياة النساء المصابات بها حيث انها تمثل تلازما مزمناً ومضعفاً يحد من النشاط الجسدي والمتعة والحيوية والنشاط الاجتماعي وقد تسبب الاكتئاب الشديد واليأس والقنوط وفقدان الطاقة والتعب الجسدي والصعوبة في التركيز والأرق أو النعاس الشديد أثناء النهار وأحيانا تراود المرضى أفكار انتحارية والعياذ بالله. وفي العيادة القادمة بعون الله سيكون حديثنا عن كيفية تشخيص الحالة وطرق معالجتها.

أ.د. صالح بن صالح

error:
×