العلاج بالموجات التصادمية لحصوات الكلى آمن

تعد الموجات التصادمية من أكثر العلاجات استخداما لتفتيت حصوات الكلى والحالب والمثانة، وفيها يتم تسليط موجات عالية الطاقة وتركيزها على الحصوة ليتم تفتيتها إلى أجزاء صغيرة قادرة على الخروج مع التبول. ومع أن إجراء التفتيت يتم بتخدير موضعي وبألم بسيط وغالبا بدون مضاعفات تذكر إلا أنه مؤخرا كثر الجدل الطبي عن علاقة هذه الموجات وتزايد خطر الإصابة بداء السكري أو ارتفاع الضغط الشرياني بعد سنوات من التفتيت نظرا لقرب الكلية من البنكرياس والأوعية الدموية الكبرى في البطن والتي من الممكن أن تتأثر بهذه الموجات. إلا أن نتائج دراسة قام بها الدكتور جيتمان من مركز مايو كلينيك وتم عرضها خلال اجتماع الجمعية الأميركية للمسالك البولية طمأنت إلى حد كبير المجتمع الطبي وفندت هذا الخطر. وفي هذه الدراسة المسحية والتي شملت 5200 مريض، وجد أن 14% أصيبوا بداء السكري منهم 8% خضعوا للعلاج بالموجات التصادمية، مما يشير إلى عدم وجود مثل تلك العلاقة الاحتمالية.

أ.د. صالح بن صالح

error:
×