العلاج السلوكي التحفظي.. الخط الأول للتداوي من الإلحاح البولي والمثانة مفرطة النشاط

يمثل العلاج السلوكي التحفظي الخط الاول من اساليب المداواة المعتبرة في حالة المثانة الالحاحية

قد سبق ان اشرنا ان الملايين من الأشخاص عالمياً يشتكون من الإلحاح البولي الشديد لمدة 30 ثانية أو دقيقة لا يمكن للمريض أو المريضة كبحه والذي يدفعهم إلى التوجه عاجلاً إلى الحمام خشية من حصول سلس بولي، ويترابط هذا الإلحاح عادة مع تكرار التبول نهاراً وليلاً بمعدل 9 مرات أو أكثر خلال 24 ساعة أي ما بين كل نصف ساعة وساعة تقريباً مع حصول أحياناً تسرب البول غير الإرادي قبل الوصول إلى الحمام.

وقد بينا ان السبب في ذلك يعود الى تشنجات تصيب عضلة المثانة لأسباب عضوية او نفسية تؤدي الى انقباضها المفاجئ في غير الاوقات الملائمة والمناسبة للشخص ما يؤدي الى الحاح شديد في التبول وفي حالة التبول تكون كمية البول المخرجة في الغالب قليلة ولا تتناسب ومدى الشعور الحاصل كما انه في حالة تأخر الوصول للتبول قد يحدث خروج لا إرادي للبول يطلق عليه سلس البول الإلحاحي.

يمثل العلاج السلوكي التحفظي الخط الاول من اساليب المداواة المعتبرة في حالة المثانة الالحاحية. ويتمثل في الاعتدال في شرب السوائل والبعد عن المشروبات والمأكولات التي من الممكن ان تهيج المثانة كالمشروبات الغازية والمنبهات المدرة للبول، كما ينصح المصاب بتجنب الامساك والانتظام في اكل الاطعمة التي تحتوي على كمية جيدة من الالياف كالخضار والفواكه.

كما ينصح المريض بعمل تمارين تقوية عضلات التبول والتعود على الذهاب للتبول في اوقات ثابتة من اليوم مثلا كل ساعة تقريبا ومن بعد يتم اطالة الفترة تدريجيا عند تحسن التحكم في عدد مرات الذهاب.

وبالنسبة إلى العلاج الدوائي للإلحاح البولي الشديد هنالك ثمة عقاقير مضادة للمستقبلات المسكارينية التي قد تعطي نتائج جيدة في معظم تلك الحالات – الا أنها قد تسبب بعض الأعراض الجانبية السريرية كجفاف الحلق والفم والنعاس والصداع وضبابية النظر والإمساك والتشوش الذهني وفقدان الذاكرة التي قد تدفع حوالي 25% من المرضى للتوقف عن استعمالها على المدى الطويل.

ومن أبرز تلك العقاقير: التولتيرودين (Tolterodine) والأوكسيبيوتينين Oxybutinin) (وداريفيناسين Darifenacin) (والسوليفيناسين Solifenacin) (والتروسبيوم Trospium) الجدير بالذكر أنه يحظر استعمال جميع تلك العقاقير في حالات الاحتباس البولي وكسل الامعاء وفي حالة الاصابة بارتفاع ضغط العين الغير معالج (الجلوكوما). ورغم أن النظرية القديمة حول الآلية العلاجية لتلك العقاقير ارتكزت حول تثبيطها (مستقبلاتM3) الكولينية الفعل مما يكبح ترابط مادة استيل كولين مع تلك المستقبلات ويمنع تقلصات العضلات في المثانة إلا أن الاختبارات الحديثة أبرزت منافع اضافية حول تأثيرها خلال امتلاء المثانة بالبول وأثناء التبول بالنسبة إلى زيادة سعتها وتخفيض نسبة الإلحاح البولي لا سيما أنه تبين أن هنالك زيادة في إفراز الاستيل كولين من الأعصاب وبطانة المثانة عند امتلائها بالبول مما يسبب تقلصات عضلاتها غير الإرادية التي يمكن كبحها باستعمال إحدى تلك العقاقير المذكورة سابقاً. وقد تتساوى معظم تلك العقاقير بالنسبة إلى فعاليتها إلا أنها تختلف بأعراضها الجانبية بناء على تأثيرها الخاص على المستقبلات المسكارينية المشابهة الموجودة خاصة في المثانة أو الدماغ أو الغدد اللعابية أو الجهاز الهضمي أو القلب أو العيون مما يفسر حصول جفاف الفم أو الضبابية في النظر أو الإمساك أو التشوش الذهني وفقدان الذاكرة حصراً ببعضها دون غيرها ما يستدعي استعمال بعضها افرادياً نتيجة فعاليتها وقلة أعراضها الجانبية عند بعض المرضى خصوصاً المسنين منهم. وقد أكدت عدة اختبارات سلامة استعمال هذه العقاقير وخلوها من المضاعفات الخطيرة إلا أن استعمال عقار أوكسيبيوتينين القصير المفعول ترافق مع أعلى نسبة من جفاف الفم مما دفع حوالي 40% من المرضى بالتوقف عند استعماله وحث الشركة المصنعة باستبداله بعقار طويل المفعول يستعمل مرة يومياً أو بلصقات جلدية. وقد قامت معظم الشركات المصنعة بإنتاج العقاقير الطويلة المفعول التي يتناولها المريض مرة يومياً وتعمل خلال 24 ساعة متتابعة وذلك مع نتائج جيدة وتدني معدل الأعراض الجانبية. وتنجح في الغالب تلك العقاقير في زيادة سعة المثانة وتمديد المدة بين الشعور بالإلحاح البولي والتبول وبين التبول والشعور بالإلحاح وتخفيض نسبة تكرار التبول نهاراً وليلاً ووضع حد للسلس البولي في حوالي 60% إلى 80% من تلك الحالات خصوصاً إذا ما استعملت مع التغيير السلوكي.

ومؤخراً تم اطلاق علاج جديد يعمل بطريقة مختلفة من خلال مستقبلات بيتا الادرينيرجية الثالثة ويسمى ميرابيغرون (Mirabegron)، ويساعد هذا العلاج على استرخاء المثانة بعدد اقل من الأثار الجانبية.

وأما في حال فشل تلك الوسائل أو عدم تحملها أو رفضها من المريض فيمكن في تلك الحالات استعمال سبل علاجية أخرى كالتعديل العصبي (Neuromodulation) الذي يقوم على غرس مجس كهربائي في الأعصاب العجزية المسؤولة عن عملية التبول ووصلها بجهاز إلكتروني يوضع تحت الجلد يمكن برمجته والتحكم به بواسطة جهاز التحكم مع نجاح يتجاوز حوالي 50% للأعراض البولية وخصوصاً السلس البولي على مدى 3 سنوات، كما يمكن حقن عضلات المثانة بمادة البوتوكس التي تستعمل عادة في العمليات التجميلية كإزالة تجاعيد الوجه مع نتائج جيدة بنسبة حوالي 66% إلى 86% الا ان ما يعيب الحقن بهذه المادة هو الحاجة الى اعادة الحقن في فترات تتراوح بين 6-8 اشهر كما أنه في بعض تلك الحالات قد يحصل احتباس بولي أو صعوبة في التبول بعد العلاج.

وأما إذا ما فشلت جميع تلك المحاولات مع اشتداد الأعراض البولية المنغصة والمؤلمة والتي تؤثر سلبياً بدرجة عالية على جودة حياة المريض فيمكن عندئذ زيادة سعة المثانة جراحياً بترقيعها بقطعة من الامعاء الا أن مثل تلك العمليات يجب ان تكون الحل الاخير بعد مناقشة الاثار المترتبة عليها مع المريض والتي قد تشمل الاحتباس البولي الذي يستدعي ادخال قسطرة إلى المثانة دورياً لافراغها كل حوالي 4 ساعات تقريباً وذلك بنسب متفاوته حسب الدراسات بين 15% إلى 75% مع احتمال حدوث مضاعفات خطيرة بعد تلك العملية التي تشمل خللا وظيفيا في الامعاء وحدوث ثقب في المثانة وحصول التهابات بولية متكررة. وقانا الله واياكم من الامراض ومنّ على المصابين بالشفاء انه سميع مجيب.

أ.د. صالح بن صالح

error:
×