الإفراط في شرب السوائل يقلل الإصابة بسرطان المثانة

سرطان المثانة

أفادت دراسة حديثة أن تناول كميات وافرة من السوائل قد تقي الرجال من سرطان المثانة. وتمّ عرض تلك الدراسة في مؤتمر الجمعية الأمريكية لأبحاث السرطان العالمي العاشر (AACR).

وبالرغم من أن الدراسة لم توضح السبب الكامن وراء تلك العلاقة، إلا أن الدكتور زو الباحث الرئيس من جامعة براون الأمريكية يعتقد أن السوائل تقوم بطرد المواد المسرطنة خارجاً وتقلل من فترة اختلاطها ببطانة المثانة مما قد يؤدي لاحقاً إلى الإصابة بسرطان المثانة.

وقد استندت هذه الدراسة إلى بيانات حوالي 48000 رجل مشترك في دراسة صحية طويلة الأمد تراوحت أعمارهم بين 40 و 75 عاماً وذلك خلال مدة تجاوزت 22 عاماً. وقد عمد الباحثون إلى مراجعة الاستبيانات حول كمية السوائل المأخوذة والتي كان المشتركون قد أجابوا عنها بشكل دوري خلال سنوات الدراسة، فوجدوا أن تناول السوائل بشكل كبير (أكثر من لترين ونصف لتر في اليوم) كان مرتبطاً مع انخفاض خطر الإصابة بسرطان المثانة بنسبة 24% وذلك عند الرجال.

ومن الجدير بالذكر أن محاولات عديدة قد جرت سابقاً للبحث عن هكذا ارتباط إلا أن الباحثين كانوا يلحظون مجرد ارتباط ضعيف بين كمية السوائل المتناولة وهذا النوع من السرطان، لكن التحليل المفصّل الذي أجراه الباحثون خلال هذه الدراسة كشف عن أن ذلك الارتباط كان أقوى بين الرجال الأصغر سناً.

أ.د. صالح بن صالح

error:
×