تدخين الأزواج يزيد من خطر إصابة المواليد بالأمراض

أثبتت الدراسات أن التدخين يؤثر على عملية إنتاج الحيوانات المنوية والمقاسة بعدد الحيوانات المنوية في السائل المنوي، حيث وجد أن العدد لدى المدخنين أقل من غير المدخنين بما معدله 13 – 17 في المئة إلا أن هذا التناقص يمكن تفاديه في حال التوقف عن التدخين. وعندما نركز الحديث على عدد الحيوانات المنوية فإننا لا نهدف فقط لرفع فرص الحمل بزيادة خصوبة الرجل وإنما كذلك تقليل فرص الإجهاضات والمشاكل المصاحبة للمواليد.

أما عن الأشكال الطبيعية في الحيوانات المنوية فإن نسبة الأشكال غير الطبيعية لدى المدخنين تفوق نظيرتها لدى غير المدخنين وخصوصا تشوهات الرأس هذا إلى جانب التأثير السلبي على تقدم الحيوانات المنوية وحركتها وقدرتها على اختراق البويضة، كما ان التدخين يزيد من احتمال تكسر الحمض النووي (DNA) فيها. كما اثبتت الدراسات زيادة في عدد الكريات الحمراء والبيضاء في السائل المنوي والتي توحي بالتهابات المسالك التناسلية التي بدورها تؤثر على حركة الحيوانات المنوية في الأنابيب الناقلة.

كما ابرزت دراسات اخرى أيضاً ترابطاً بين عدد السجائر المدخنة يومياً ومدة التدخين والفشل الاخصابي إذ أنه تبين أن زيادة العدد إلى أكثر من 19 سيجارة يومياً، ترافق مع نسبة عالية من فشل الاخصاب بمعدل حوالي 82٪ مقارنة لحوالي 29٪ للمدخنين الذين لم يتجاوزوا أكثر من 11 سيجارة يومياً.

أ.د. صالح بن صالح

error:
×