البروستات الحميد

عيادة المسالك البولية والاضطرابات الجنسية

أعاني من دوالي

  • أنا أعاني من دوالي الخصية بالجهة اليسرى وذكر لي الطبيب انها من الدرجة الثانية وطبيب آخر انها درجة أولى، وأنا في حيرة من أمري. حيث قال لي الطبيب يجب اجراء عملية جراحية للدوالي. وذلك لتحسين قدرة الحيوانات المنوية وعددها وتفادي مشاكل الدوالي مستقبلاً مع العلم بأنني لا أعاني من أي ألم في الخصية إلا في بعض الأحيان أحس كأن الخصية مشدودة للأعلى وتضايقني مع أن ملابسي الداخلية واسعة ونسبة الحيوانات عندي تبلغ 145 مليون تقريباً ونسبة الطبيعي الفعال 55٪ ونسبة الأقل بطئاً 30٪ والميت حوالي 10٪. واستشرت الكثير من الأطباء ونصحوني بعدم اجراء عملية جراحية إلا في حالة وجود ألم شديد وليس لها أي تأثير على زيادة نشاط وعدد الحيامن. وارجو إفادتي بخصوص العملية وهل هي افضل او القسطرة.. ولكم مني التحية.
  • من المعلوم ان حوالي 15٪ من الرجال يصابون بتضخم أوردة الخصية خاصة من جهة اليسار نتيجة تخاذل الصمام بين الوريد المنوي الأيسر ووريد الكلية اليسرى عامة، وتلك الحالة تدعى دوالي الخصية أو دوالي الحبل المنوي وقد تؤثر على الانجاب بنسبة حوالي 35٪ من تلك الحالات وقد تسبب أحياناً آلاماً غير حادة في الخصية. ان تلك الحالة لا تستدعي المعالجة إلا إذا ما سببت تأخرا في الانجاب متصاحبا مع ضعف في تحاليل السائل المنوي خصوصا العدد او الحركة او زيادة في نسبة التشوهات، او كان وجودها متصاحبا مع ضمور تدريجي في الخصية أو آلام مبرحة فيها. وفي حالة عدم تزامن الدوالي مع ماذكر سابقا كما هي حالتك المذكورة في السؤال فلا داعي عندئذ القيام بأية معالجة للدوالي بل متابعتها واجراء فحص للسائل المنوي دورياً والتأكد بالفحص السريري عن عدم حدوث ضمور في الخصية.

أتناول أدوية تورم

البروستات الحميد

  • لي أكثر من خمسة عشر عاماً اتناول بعض الادوية الخاصة بتورم البروستات الحميد.. وآخر تلك الادوية البروسكار وآخر تحليل ل PSA كان 1,5علماً باني ابلغ من العمر 67 عاماً وامارس واجباتي الزوجية من وقت إلى آخر بدون محفزات. سؤالي هو انه منذ حوالي السنة حصل انحناء في العضو، هل هناك علاج لهذه الحالة بحيث يعود طبيعياً؟
  • ان من بعض مضاعفات عقار البروسكار حصول ضعف جنسي في حوالي 7٪ من الحالات مع قلة حجم السائل المنوي، واما بالنسبة إلى انحناء العضو، إذا ما كانت قوة الرغبة طبيعية، فقد يعود ذلك إلى وجود تليف مابين الجسم الاسفنجي والغلالة البيضاء الذي يدعى بمرض «بيروني» وهو الطبيب الفرنسي الذي وصفه لاول مرة منذ حوالي 200 سنة، ويمكن تشخيصه بالفحص السريري أو بالأشعة الفوق الصوتية. ويمكن علاج تلك الحالة بالعقاقير مثل الكولشيسين وتاموكسيفين وغيرهما أو بحقن مادة فيراباميل داخل التليف أو بالصدمات الترددية الخارجية. وإذا ما زادت درجة الانحناء واثرت على حياتك الجنسية أو إذا ما حصل ضعف جنسي تام فيمكن اجراء عملية جراحية لاستئصال التليف وترقيع الغلالة البيضاء أو ادخال الدعائم أو البدائل السيليكونية داخل الاجسام الكهفية، واما إذا ما حصل انحناء بدون وجود أي تليف في الغلالة البيضاء واصبح مزعجاً وشديد التزوي فيمكن تصحيحه بعملية جراحية تقويمية على الغلالة البيضاء.

أ.د. صالح بن صالح

error:
×