الأمراض التناسلية.. العلاج المبكر يقلل من المضاعفات!

أكثر من مئتي مليون شخص يصابون بمرض السيلان و530 مليوناً بمرض الهربس سنوياً

يصاب مئات الملايين من البشر سنوياً بالعديد من الأمراض التناسلية، وقد أشارت إحدى إحصائيات منظمة الصحة العالمية بأن أكثر من مائتي مليون شخص يصابون بمرض السيلان سنوياً في الدول الأوروبية وحدها، ويقدر عدد المصابين بمرض الهربس التناسلي بحوالي 530 مليون شخص. وقد أشارت احد الإحصاءات العالمية الى ان عدد الوفيات من الأمراض التناسلية عدا وفيات مرض نقص المناعة – الإيدز- كانت حوالي 142 الف وفاة عام 2013م

ولا شك بأن هذا العدد تضاعف مرات عديدة خاصة بين الشباب، وساعد فيه انعدام الوازع الديني والانحلال الخلقي والتفكك الأسري والذي كان له الأثر الكبير في انتشار تلك الأمراض الجنسية، كما أن سهولة الاتصال بين مختلف الأقطار والطفرات الصناعية بما صاحبها من هجرات للعمال من مكان إلى آخر واختلاطهم بمجتمعات أخرى، وازدياد حالات البطالة والفقر، وعدم مقدرة الكثيرين على الزواج المبكر وكثرة حالات الطلاق، وتعدد وسائل منع الحمل، لعبت هذه العوامل أيضاً دوراً رئيساً في انتشار الأمراض الجنسية.

ومما يزيد في خطورة تلك الأمراض بأن إصابة واحدة منها قد تؤدي إلى العديد من الإصابات الأخرى، كما أن العدوى عند احد الزوجين قد تجني على الطرف الآخر الإصابة، وللأسف غالباً ما ينفرد أحدهما بالعلاج وبالتالي تتكرر العدوى ويصبح الحال مثل الحلقة المفرغة التي لانهاية لها.

من ناحية اخرى، اكتسبت بعض الجراثيم الناقلة لمرض السيلان مثلا المناعة ضد كثير من المضادات الحيوية المعروفة مثل البنيسيلين ويرجع ذلك إلى استعمال المصابين أنواعاً من المضادات دون استشارة الطبيب أو بجرعة غير كافية أو لمدة غير كافية، وبالتالي قد يضني معالجة ذلك المرض الطبيب والمريض معاً.

وللتوضيح فإن الأمراض التناسلية هي تلك الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي مع شخص واحد أو أكثر يحمل العدوى، أو بملامسة المصاب أو أدواته الملوثة، ويمكن أن يحدث الاتصال الجنسي بين شخصين من جنسين مختلفين (علاقة طبيعية) أو بين شخصين من الجنس نفسه (علاقة شاذة)، وهناك طرق عديدة يتم الاتصال الجنسي عبرها تشمل العضو الذكري، المهبل، الفم و الشرج. كما يجب التنويه على ان هذه الأمراض متعددة ومتنوعة وقد تصيب الجهاز التناسلي وما جاوره أو تظهر لها أعراض ومضاعفات أخرى في الجسم بعيدة عن المنطقة التناسلية، وتكمن خطورتها في انها قد تسبب مضاعفات خطرة إذا لم تعالج في وقتها.

تجدر الإشارة الى ان هذه الميكروبات التي تسبب معظم الامراض التناسلية تحتاج إلى بيئة دافئة ورطبة لتبقى حية فيها.

حقيقة هامة

لا تنتقل الأمراض التناسلية عن طريق مقاعد المراحيض أو مقابض الابواب أو الاكواب أو المصافحة أو عن طريق برك السباحة.

تكرار الاصابة بالعدوى

إذا كان الزوج حاملا للعدوى فقد ينقلها إلى زوجته، وإذا عولج الزوج ولم تعالج الزوجة فقد تنقل له العدوى مرة أخرى، لذا يجب معالجة الزوجين في آن واحد.

ما ينبغي أن تعرفه عن الأمراض التناسلية

  • معظم الامراض التناسلية لا تسبب اعراضا فورية، ومعظم الحاملين للعدوى لا يعرفون أنهم مصابون بها وقد ينقلونها إلى غيرهم.
  • يمكن أن يصاب المريض بـ المرض التناسلي نفسه أكثر من مرة.
  • إذا كان المرء مصابآ بمرض تناسلي فمن المؤكد أن يكون الشخص الذي يمارس معه الجنس عرضة للإصابة بالعدوى.
  • العقم أحد اخطر العواقب الناجمة عن الاصابة ببعض الامراض التناسلية.
  • للأمراض التناسلية عواقب وخيمة على صحة النساء ، فإذا كانت المرأة المصابة بالمرض حامل (حُبلى) فقد يضر ذلك بالجنين أو يؤدي إلى وفاته.
  • ليس بالاستطاعة الشخص العادي الحكم ما إذا كان أي شخص آخر مصاب بمرض تناسلي أم لا بمجرد النظر اليه او محادثته، وليس للنظافة الشخصية علاقة بانتقال العدوى.
  • الواقي الذكري لا يعطي الحماية الكاملة عن الأمراض التناسلية.
  • الكثير من اعراض الإصابة التناسلية قد تظهر وتختفي، مثل التقرحات والإفرازات أو الحكات الجلدية، لكن اختفاء هذه الأعراض لا يعني أن الشخص قد شُفي، فالكثير من الفيروسات تهجع ثم تعاود الهجوم من حين لآخر.

ويوجد اكثر من اربعة وعشرين ميكروبا ناقلا للعدوى التناسلية:

البكتريا الفيروسات الطفيليات الفطريات الفطريات الخارجية

  • نيسيريا السيلان
  • المتثرة التراخومية

اللولبية الشاحبة

  • مستدمية دوكرييه
  • الفطور المصورية البشرية
  • يوريا بلازما يورياليتكوم
  • بكتيريا الاورام الحبيبية الكأسية
  • الشيغلات
  • كامبيلوباكتر
  • عقديات المجموعة ب
  • البكتريا المختلطة ببكتيريا المهبل فيروس الهربس البسيط 1 و 2
  • فيروس الحمى المضخمة للخلايا
  • فيروس التهاب الكبد ب
  • فيروس الورم الحليمي البشري
  • فيروس المليساء المعدية
  • فيروس نقص المناعة المكتسبة 1 و 2 الايدز – الاميبا الحالة للنسج
  • جياردية لامبلية
  • الوحيدة المشعرة المهبلية – المبيضات

البيض – قمل العانة

  • حمك الجرب

الطريق الى الوقاية من الأمراض التناسلية ومضاعفاتها

• المحافظة على العفة وجعل مخافة الله سبحانه وتعالى بين ناظريك فما حرم الله شيء الا لخطره عليك.

• تجنب ما يعرضك للأمراض التناسلية، تعرّف على اعراضها، راجع الطبيب في حالة وجود اية تقرحات او غدد متورمة او إفرازات او طفح جلدي او الم او حكة في المناطق التناسلية.

• تحدث الى زوجتك اذا كنت تعاني من مشكلة. فلن تزول المشكلة من تلقاء نفسها، وقد يحتاج كل منكما الى العلاج.

• عند تشخيص اصابتك بأي مرض تناسلي، دع زوجتك تجري فحصاً لدى الطبيب لمنع احتمال انتقال العدوى لك مرة اخرى.

• يجب استشارة الطبيب ليحدد نوع المرض الذي تعاني منه وهو من يصف لك العلاج المناسب.

• تناول جميع أنواع الادوية التي يصفها لك الطبيب المختص ولا تتوقف عن تناولها بعد أخذ جزء قليل منها، كما يجب مراجعة الطبيب للمتابعة بغد انتهاء فترة العلاج المقررة.

• لا تتناول دواء من أحد الاصدقاء او الصيدلي بدون استشارة الطبيب.

أ.د. صالح بن صالح

error:
×