فحص جديد للكشف المبكر عن سرطان البروستات

قدم باحثون أميركيون من جامعة سنترال فلوريدا الأميركية اختبارًا جديدًا لكشف سرطان البروستات في مرحلة مبكرة باستخدام جزيئات الذهب، وذلك بكلفة أقل من 4 ريالات، كما أنه أكثر دقة من الاختبارات التقليدية الباهظة الثمن.

وأوضح الباحثون أن الاختبار الجديد يبشر بالكشف المبكر عن واحد من أعنف السرطانات شيوعا بين الرجال، وهو يتفوق على فحص مضاد البروستات المحدد (بي إس أي) التقليدي الذي يستخدم للكشف المبكر عن الإصابة بسرطان البروستات.

ويحدد هذا الاختبار نسبة الإصابة بدقة تصل 95%، وهو أكثر من معدل دقة اختبار (بي إس أي) بنسبة 20%.

وأضاف الباحثون أن الاختبار الجديد يتم عن طريق خلط بضع قطرات من دم المريض مع جزيئات الذهب المتناهية الصغر، وتسليط الضوء عليها لكشف ما إذا كان المريض يعاني من سرطان البروستات أم لا.

وأشار الباحثون إلى أنه على الرغم من أن الاختبار يستخدم جزئيات الذهب، فإنه رخيص الثمن، إذ إن جزئيات الذهب التي تكلف حوالي 250 دولارا، تكفي لعمل 2500 اختبار.

ويأمل فريق البحث أن يجري مزيدا من الدراسات السريرية لكشف فاعلية الاختبار، ويتطلع إلى أن يتم استخدام الاختبار في عيادات الأطباء؛ لكشف سرطان البروستات في غضون عامين إلى ثلاثة أعوام على الأكثر.

أ.د. صالح بن صالح

error:
×