أعاني من ألم في الخاصرة بعد المشي

عيادة المسالك البولية والاضطرابات الجنسية

آلام في الخصيتين

  • ابو عبدالرحمن يقول في سؤاله أعاني من آلام في الخصيتين، الألم عبارة عن وخز أو إبر في جلد الخصيتين منذ حوالي أربعة أشهر وراجعت اخصائي مسالك بولية وأعطاني علاجاً لالتهاب البروستاتا ولم يحدث أي تحسن، وراجعت اخصائي جلدية وتناسلية فأعطاني مضاداً للبكتيريا وكذلك كريمات للجلد ولم يحدث أي تحسن، نرجو مساعدتكم حيث ان الآلام مستمرة معي ولا تفارقني.
  • قد تعود أسباب أعراضك يا أخ أبو عبدالرحمن إلى عدة عوامل وأبرزها توتر أعصاب الحبل المنوي أو تلك الاعصاب التي تعقب جلد الصفن والتي تنشأ من النخاع الشوكي وتمر عبر الحوض إلى المناطق الأربية ومنها إلى الصفن. فقد يفيد احياناً القيام بفحص الرنين المغناطيسي على النخاع الشوكي والعمود الفقري لمعاينة أية آفة فيهما كما يمكن حقن الحبل المنوي بمخدر طويل المفعول مع مادة الكورتيزون الذي قد يكون مفيداً جداً في حالتك هذه.

أعاني من ألم في الخاصرة بعد المشي

  • أعاني من ألم في الخاصرة بعد المشي بالتحديد تحت السرة من اليسار، وهذا الألم يمشي معي من الخصية اليسرى وأحس أن رجلي اليسرى متخدرة جداً وألم عنيف هل هذا الألم نتيجة عن حصوة في المسالك البولية؟
  • إن ألم الخاصرة الذي تشكو منه قد يكون مصدره العمود الفقري مثل مشاكل الغضاريف والاعصاب ونادراً ما تسبب الكلية تلك الاعراض. كما قد يكون مصدر الألم من اعتلال في الجهاز الهضمي. يمكن اجراء أشعة مقطعية على الكلية والحالب (بدون صبغة) وأشعة مغناطيسية على العمود الفقري لتشخيص السبب ومن ثم تحديد العلاج المناسب.

هل سأنقل المرض لزوجتي

  • أحببت ان أسأل أسئلة متمنياً ان أجد حلاً لها لأنني بالفعل احترت في تفاوت العديد من الإجابات ومتوقعاً من ان إجابتك يا دكتور سوف تكون الفيصل في هذا الموضوع ان شاء الله.

لقد قمت بالتحليل ضد الهربس من النوع 2 فوجدت. IgG = 1.52 أخذت عقار الفامفاير لمدة أسبوع 3 حبات يومياً بعدها حللت وكان IgG=1.61 وبعد شهر حللت أخرى فوجدت IgG = 1.76 كما تلاحظ ان نسبة ارتفاعه قليلة وكذلك طيلة هذه الفترة لم الاحظ أية بثور على العضو التناسلي ولا أي حكة أو احمرار علماً ان ال IgM = negative في كل مرات التحليل والآن آخذ كورس فالتريكس لمدة 21 يوما حبة يومياً. السؤال هو..

هل أنا بحالتي هذه سوف أنقل المرض لزوجتي في حال زواجي بعد شهر هل بالامكان إفادتي بذلك؟ علماً انه قيل لي بما انه لا يوجد بك أية بثور أو علامات وكذلك نسبة ال اي جي جي قليلة فانك لن تنقل المرض للزوجة وأنا فعلاً في قلق من هذا الموضوع.. فرجاء الإجابة ولك جزيل الشكر؟

للأسف ان احتمال نقل الفيروس إلى زوجتك حتى في غياب الآفات الجلدية ممكن ولو كان نادراً. فمن الثابت طبيا ان الهربس التناسلي يمكن ان ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي سواء عند ظهور الأعراض، وأحيانا عند عدم وجود أعراض. فهنالك عدة أيام على مدار العام (تنشيط بدون أعراض) يتواجد الفيروس خلالها على سطح الجلد بدون ظهور أعراض على الجلد. ويمكن أن ينتقل الهربس عن طريق الاتصال الجنسي خلال هذه الفترة. ومن ناحية اخرى لا توجد حالات إصابات موثقة عن إصابات بالهربس التناسلي بسبب مقاعد المرحاض، وأحواض الاستحمام، أو استعمال المناشف. فالهربس فيروس هش جدا ولا يعيش طويلا على اسطح الأغراض الخارجية كالمناشف والأدوات. نصيحتي لك ان تمتنع عن المجامعة أو ان تستعمل الواقي الذكري في حال تواجد تلك الآفات وان تستعمل عقار «فامسيكلوفير» يومياً لمدة سنة أو أكثر في حال معاودة المرض تكراراً في غضون بضعة أشهر. وأما بالنسبة إلى التحليل المعولي الخاص بهذا المرض والذي يجب ان يفرق ما بين HSV فئة واحد و HSV فئة 2 فإنه في العادة يبقى إيجابياً حتى مع نجاح العلاج ولا يستطيع ان يعبر تماماً عن درجة الإصابة إلاّ أنه يساعد على تحديد شدتها وزيادة فرص انتقالها إذا ما ارتفع عياره أو في حال عدم انخفاضه وحيثما لا يوجد حتى الآن أي علاج شاف لهذا المرض وخوفاً من انتقاله إلى الزوجة ومنها إلي الجنين أثناء الولادة فإن تطبيق الوسائل الوقائية في غاية الأهمية لتفادي المضاعفات العرضية التي قد تحصل لهما. واننا نتأمل ان تتكلل الأبحاث الحديثة بالنجاح من حيث إنتاج لقاح فعال ضد تلك الحالة التي تصيب الملايين من الأشخاص عالمياً بسبب العدوى الجنسية.

أ.د. صالح بن صالح

error:
×